نبذة عن رواية في ممر الفئران , ما لا تعرفونه عنها

روايه ممر الفئران من احلى الروايات على الإطلاق و فهذا الموضوع سنعرض معلومات عنها و ملخص عن هذي الرواية

 

تعريف حول روايه فممر الفئران احدي اشهر روايات الكاتب الراحل احمد خالد توفيق،

 


نشرت الروايه قبل و فاه الكاتب

 

بسنتين عام 2021م عن دار الكرامه للنشر و التوزيع،

 


وقد اكتسب الكاتب قصة هذي الروايه من قصة اسطوره ارض

 

الظلام التي كتبها فسلسله ما و راء الطبيعه و التي كانت تخيل احدث المغامرات التي جمعت سالم و سلمي فقصص السلسلة

 

وكان رقمها 68،

 


ولكن روايه فممر الفئران تتنوع عن تلك القصة اختلافا كبيرا بالشخصيات و الحبكه و العمق الموجود فيها

 

وفى نهايتها ايضا،

 


كما عمل توفيق على تطويرها اكثر،

 


وكما فغيرها من مؤلفاتة ينتشر الجو الكئيب المأساوى فالرواية

 

ضمن عوالم كابوسية،

 


وهي روايه ديستوبيه مشوقه فعالم لا يرجع به النور حق من الحقوق الطبيعية للإنسان

 

 

ملخص روايه فممر الفئران يدخل بطل الروايه “الشرقاوي” فغيبوبه طويلة،

 


ولا يستطيع الأطباء عن ايجاد علاج لحالته،

 

فيكتفى الكل بانتظار افاقتة من تلك الغيبوبة،

 


وفى هذا الوقت و بينما الشرقاوى فغيبوبتة ينتقل بشكل غرائبى الى

 

عالم مظلم جدا،

 


كان ذلك العالم ربما تكون بعد سقوط نيزك على كوكب الأرض اسباب بإخفاء اشعه الشمس عنها الى الأبد،

 


وهذا

 

بدورة ادي الى اختفاء جميع مصادر الطاقة،

 


وبدا العالم كله بالتعفن بسبب غرق العالم فالظلام الشديد.فى هذا العالم

 

المظلم تبرز شخصيه ديكتاتوريه تدعي القومندان،

 


يقوم القومندان بفرض عقيده الظلام على اعتبارة مذهبا جديدا للبشر

 

عليهم ان يؤمنوا فيه و يكفروا بغيره،

 


ووفق هذي العقيده فإن كل من يتم رؤيتة يقوم بإنتاج النور مهما كان فإنة يعدم مباشرة

 

دون محاكمه حتي لو حاول اشعال نار خفيفة،

 


وفى ذلك الجو المشحون بالجهل و الخرافات و الضعف،

 


يبرز الشرقاوى على انه

 

المخلص و المنقذ و كذا ينظر الناس الية رغم تعجبة و اندهاشة من ذلك الأمر،

 


فينضم لمجموعة من الشباب الذين يحاربون على

 

عقيده الظلام و يطلقون على انفسهم جماعة النورانيين،

 


ويطالبون بجعل النور و الضوء حقا لكل البشر،

 


فيتعرض

 

للهجوم من قبل الشرطة.وفى مغامره غير مدروسه الخطوات و غير محسوبه العواقب،

 


يذهب الشرقاوى مع جماعة النورانيين

 

إلي جبال الهيمالايا بحثا عن قليل من الضوء لعلهم يستطيعون اعاده سطوع الشمس على الأرض او ان ينتقلوا من عالم الظلام

 

إلي عالم الضوء الذي يكون به النور للكل دون استثناء،

 


لكن النهاية تكون غير متوقعة،

 


وبعكس النهايات السعيدة،

 


فبعد

 

طول معاناه و بحث من قبل الشرقاوى و زملائة ينقلب الشرقاوى كليا على اصدقائة النورانيين و يدخل الى اصحاب عقيده الظلام

 

ويكون احد زعمائهم كذلك بشكل يعكس ظلم  الواقع و تناقضاته

 

 

نبذات عن روايه فممر الفئران

 

 


19 views

نبذة عن رواية في ممر الفئران , ما لا تعرفونه عنها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.